اعرف نفسك وطور ذاتك على الفيسبوك

حلقة الأسبوع

حلقة الاسبوع

ابدأ بنفسك 2011



Error
  • عطب عند تحميل بيانات التغذية الإخبارية

هي عايزة إيه منك؟

يقول مثل بولوني" "الحب يدخل الرجل عبر العينين، ويدخل المرأة عبر الأذنين"

فالمرأة ذلك الكائن رقيق المشاعر، مرهف الاحساس، جامعة الحب والحنان تمر بلحظات ضعف واحتياج للغير، كائن خلقه الله حنونًا تتقلبه العواطف، وتؤثر في كيـانه تعـاريج الزمان، يبحث عن الملاذ والمأوى في كلمة تعيد إليه استقراره، يشعر بالاحتياج للتزود من قوة الرجل لمواصلة الحياة دون عقد أو تعقيد.
لا تعبث بمشاعرها أو تستخف بكلماتها أو بتشارق عيناها، لأنها في تلك اللحظات في أمَس الحاجة لكلماتك ولملمات يديك، فأسمى معاني الحب والحنان هي التي تكون في تلك اللحظات، لتجسد أسمى معاني الرجولة والسند لها ككـائن رقيق يحتـاج إليك، في لحظات الحزن أو لحظات الشعور بالضعف ..أنت من يحدد أولاً من تكون بالنسبة لها فلا تخذلها حين تلجــأ إليك.

ماذا تحتاج المرأة من الرجل؟!

يصيح كثير من الرجال ويتحدثون عن طلبات المرأة التي لا تنتهي، على حين أن القليل من الانتباه والرعاية والحنان كفيلون بإخماد تلك الصيحات، وكفيلون بإشعار الرجل بقناعة المرأة وقلة طلباتها.

هل سألت نفسك مرة.. ماذا تحتاج المرأة من الرجل؟

الرعاية.. والاهتمام فهي تحتاج أن يظهر الزوج رعايته لها واهتمامه بها وإحساس الزوجة بأنها إنسانة خاصة في حياته ولها مكانة مرموقة.

التفهم.. وهو أن تشعر الزوجة بأن زوجها متفهم لحالتها الأنثوية وما تمر به من حالات نفسية متقلبة وتفاعله مع مشاعرها وتعاطفه معها.

الاحترام.. وهو أهم الاحتياجات عند الزوجة لأنه يؤكد لديها الإحساس بأنها شخصية مستقلة بذاتها جديرة بالاحترام ومن علامات ذلك أن يستمع لحديثها باهتمام والأخذ برأيها وأفكارها.

التكريس.. وكم تفتقده المرأة فتشعر بوحدة قاتلة، فعندما يقوم الزوج بإعطاء متطلبات الزوجة أولوية ويتعهد بكل فخر واعتزاز بمساندتها تشعر بعاطفة زوجها تجاهها وأنها المفضلة في حياته حتى على نفسه فتجود هي بما تملك من مشاعر تجاه زوجها وأسرتها مكرسة أيضاً حياتها لهم مقدرة ذلك لزوجها معجبة وواثقة به.

إعطاؤها الأحقية.. وهو الحق والحرية في أن تغضب وأن تعبر عن مشاعر الاستياء والغضب أو الشكوى أو الجدال مع عدم سخرية الزوج منها.

التأكيد المستمر.. معظم الأزواج يعتقدون أن الزوجة وبعد كل هذه السنين لابد وأنها قد شعرت وتشعر أن زوجها الذي عاش معها وكان مثالاً للإخلاص والتضحية وبرهن على مشاعره وتمسكه بها هذا دليل كافٍ على حقيقة مشاعره ولكن الزوجة تريد التأكيد المستمر على أنها تملك كل مشاعره وتكون محور اهتمامه وأن مكانتها ما زالت عنده لم تتغير مع الزمن بل زادت، هذا الرد هو ما تريد سماعه الزوجة عندما يحلو لها أن تسأل زوجها عن حقيقة مشاعره بعد هذا العمر فيباغتها برد جاف خالٍ من العواطف.
أيها الرجل تذكر دائمًا مقولة الموسيقار العالمي "شوبان" حين قال: "حياة المرأة كتاب ضخم مكتوب على كل صفحة من صفحاته.. أحب."

عطر أذني زوجتك بكلمات الحب والعشق؟ أيتعبك هذا حقًا؟

اكتب لها خطابًا رقيقًا تعبر فيه عن مشاعرك نحوها لتجعله مفاجأة لها؟ أكثير هذا عليها؟

امنحها هدية بسيطة كل حين، ولا تجعلها غالية الثمن حتى تتمكن من تكرارها كل فترة قريبة؟ أيرهقك هذا جدًا؟

تفهم غضبها وغيرتها، فتتقبلهما بهدوء وصبر؟ أينقص هذا من رجولتك؟

استمع إليها وقدرأفكارها، واستحسن كلماتها ومواقفها؟ أليست شريكة حياتك، وأنت الذي اخترتها؟

اشكر لها مجهودها في إعداد طعامك وتهيئة بيتك؟ أيشغلك هذا عن تناول طعامك؟

إنها أنثاك ...فرفقا رفقا!!...

قال تعالى: ( وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك آيات لقوم يتفكرون ) .

إنها مواقف الحياة التي تجعل الرجل أحيانًا ينسى التعبير عن مشاعره، إنه احتياج المرأة الدائم للحب والحنان وكلمات العشق والهيام، إنها طبيعتها التي تمكنها من احتضان أسرتها والعطف عليها، فلا تحرمها هذا الشعور، ولا تحاول تغيير طبيعتها.. فصدقني.. لن تستطيع!!

فهلا كنت لها (قيسا)...لتكون لك (ليلى)...

وهلا كنت لها (فضة) ...لتكون لك (ذهبا)

وهلا كنت لها (عبدا) لتكون لك (امة)

وهلا أضحكتها (لحظات) لتضحكك (سنوات)

وهلا اسعدتها (بكلمات) لتسعدك (بتضحيات)

وهلا منحتها (بعضا) من وقتك وأحاسيسك لتمنحك (كل) حياتها ومشاعرها وكيانها!!

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:" خيركم خيركم لأهله و أنا خيركم لأهلي"" خيركم خيركم لأهله و أنا خيركم لأهلي"

سئلت البارونة ((بوردت كوتس)) وهي في التسعين من عمرها: متى تتوقف المرأه عن الحب؟؟؟ فأجابت :اسألو من هم أكبر مني سنًا!!

 

 

بقلم الدكتور: محمد ابو فرحة

السيرة الذاتية

حكمة الاسبوع

مقال

رأيك يهمنا

ما رأيك فى مقولة "أن وراء كل رجل عظيم إمراة"؟
 
اجمالى المشاهدة: 885

من المنتدى