اعرف نفسك وطور ذاتك على الفيسبوك

حلقة الأسبوع

حلقة الاسبوع

ابدأ بنفسك 2011



Error
  • عطب عند تحميل بيانات التغذية الإخبارية

عندما كان عمرك عامًا قامت بتغذيتك وتنظيفك وأنت شكرتها بالبكاء طوال الليل.

عندما كان عمرك عامين، قامت بتدريبك على المشي وأنت شكرتها بالهروب منها عندما تطلبك

عندما كان عمرك ثلاثة أعوام، قامت بعمل الوجبات لك والحب يملأ قلبها وأنت شكرتها بقذف الطبق على الأرض.

عندما كان عمرك أربعة أعوام، قامت بإعطائك قلما لتتعلم الرسم وأنت شكرتها بتلوين الجدران.

عندما كان عمرك خمسة أعوام، قامت بإلباسك أحسن الملابس للعيد وأنت شكرتها بالاختفاء بين الأطفال

عندما كان عمرك ستة أعوام، قامت بالعمل على تسجيلك في المدرسة وأنت شكرتها بالصراخ " لا اريد الذهاب "

عندما كان عمرك سبعة أعوام، قامت بإعطائك كرة لتلعب بها وأنت شكرتها بقذف الكرة وتكسير أثاث البيت

عندما كان عمرك ثمانية أعوام، قامت بإعطائك الحلويات والايس كريم وأنت شكرتها بتوسيخ ملابسك

عندما كان عمرك تسعة أعوام، اشترت لك القصص المسلية وأنت شكرتها بتمزيق تلك القصص

عندما كان عمرك أحد عشر عامًا، قامت بأخذك انت وأصدقائك إلى المنتزة وأنت شكرتها بالجلوس مع اصدقائك في مكان بعيد عنها.

عندما كان عمرك ثلاثة عشر عامًا، نصحتك بقص شعرك الطويل وأنت شكرتها بقولك لها " ليس لديك ذوق "

عندما كان عمرك أربعة عشر عامًا، قامت بإعطائك النقود للذهاب في معسكر مع أصدقائك وأنت شكرتها بعدم إرسال حتى رسالة واحدة أو عمل اتصال تليفوني.

عندما كان عمرك خمسة عشر عامًا، رجعت من العمل تبحث عنك لتعانقك وأنت شكرتها بترك باب غرفتك مقفلا في وجهها.

عندما كان عمرك سبعة عشر عامًا، كانت تنتظر مكالمتك حين تخرج، وأنت شكرتها باستخدام الهاتف طوال الليل تكلم إخوانك وأصدقاءك.

عندما كان عمرك ثمانية عشر عامًا، كانت تبكي خلال حفل التخرج وأنت شكرتها بالاحتفال بعيدًا عنها طوال الوقت.

عندما كان عمرك تسعة عشر عامًا، دفعت رسوم تعليمك في الكلية وقامت بتوصيلك إلى الجامعة حاملة حقيبتك وأنت شكرتها بطلب الوقوف خارجا حتى لا يراها أصدقاؤك.

عندما كان عمرك عشرين عامًا، سألتك " هل التقيت بأحد اليوم؟ "خوفا عليك وأنت شكرتها بقولك " هذا ليس من شأنك ".

عندما كان عمرك أحد وعشرين عامًا، اقترحت عليك مهنة معينة لمستقبلك وأنت شكرتها بقولك " لا اريد ان اكون مثلك .

عندما كان عمرك اثنين وعشرين عامًا، عانقتك بحرارة في حفل تخرجك من الكلية وأنت شكرتها بسؤالك اذا ما ستعطيك مالا للسفر الى الخارج.

عندما كان عمرك أربعة وعشرين عامًا، قابلت خطيبتك لتسألها عن ترتيباتكم للزواج وأنت شكرتها بالغضب والصراخ قائلا " لا تتدخلين في شؤوننا ".

عندما كان عمرك خمسة وعشرين عامًا، ساعدتك في دفع تكاليف زواجك وقامت بالبكاء واخبارك كم هي تحبك بشدة وأنت شكرتها بالسكن ابعد ما يمكن عنها انت وزوجتك.

عندما كان عمرك ثلاثون عامًا، اتصلت بك لتخبرك ببعض النصائح حول الاطفال وأنت شكرتها بقولك " الأمور تختلف الآن " .

عندما كان عمرك أربعون عامًا، اتصلت بك لتدعوك للوليمة عندها وأنت شكرتها بقولك " انا مشغول جدا هذه الايام ".

عندما كان عمرك خمسون عامًا، اخبرتك أنها مريضة وتحتاج إلى رعايتك وأنت شكرتها بالبحث عن مواضيع " عبء الوالدين ينتقل إلى الأبناء " .

وفي يوم من الأيام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها ، وكل ما قامت به لم يحرك قلبك ويرققه تجاهها..

فإذا كانت لا تزال بقربك لا تتركها ولا تنس حبها واعمل على ارضائها لأنه لا يوجد لديك الا أم واحدة في هذه الحياة..

                                                                                                د. محمد أبوفرحة

السيرة الذاتية

حكمة الاسبوع

مقال

رأيك يهمنا

ما رأيك فى مقولة "أن وراء كل رجل عظيم إمراة"؟
 
اجمالى المشاهدة: 529

من المنتدى