اعرف نفسك وطور ذاتك على الفيسبوك

حلقة الأسبوع

حلقة الاسبوع

ابدأ بنفسك 2011



Error
  • عطب عند تحميل بيانات التغذية الإخبارية

لماذا نعمل؟

هل يسأل أحدنا نفسه لماذا يعمل؟

إن هذا السؤال وجدت له العديد والكثير من الإجابات، فمن الناس من يعمل بحثًا عن المادة فقط، ومنهم من يعمل بحثًا عن النجاح وإثبات الذات، ومنهم من يعمل بحثًا عن تحقيق الشهرة والمجد، ومنهم من يعمل بحثًا عن إثبات تفوقه على شخص ما في عقله هو فقط، ومنهم من يعمل لغير ذلك من الأسباب، أو لبعض هذه الأسباب معًا..

المهم أن كل إنسان يعمل، يكون لديه سبب وجيه لعمله، وسبب يدفعه لمقاومة متاعب العمل، فالاستيقاظ مبكرًا تحدي لم يكن ليتغلب عليه لولا أن لديه هدفًا يدفعه للاستمرار في العمل، ومعاناته مع مديريه عائق لم يكن ليعبره لولا هدفه الذي يبتغيه من هذا العمل، ومضايقات زملائه مشكلة لم يكن ليتجاوزها لولا أنه يريد شيئًا من عمله، وقلة الدخل المادي في عمله إرهاق نفسي وحقيقي لم يكن ليتجاهله لولا هدفه من عمله، كل هذه العوائق تهون أمام تحقيق هدفه من عمله..

المشكلة الحقيقية تكمن في عدم وجود هدف من العمل، أي يصبح الشخص مجرد موظف في مكان ما، لا يسعى لتحقيق أي هدف من عمله، وفي نفس الوقت لا يرضى بأي عائد مادي من هذا العمل، فيشعر بالسخط دائمًا، ويشعر بالرفض دائمًا..

مثل هؤلاء أسألهم: لماذا تعملون؟ إن كنت تشعرون بعدم تحقيق أي نتيجة من هذا العمل؟ وكيف تتخيلون أنفسكم بعد عشرين سنة من الآن، وأنت مصرون على هذا العمل الذي ترفضونه تمامًا؟

كنت أعلم شابًا اسمه إسلام، احترت كثيرًا في فهم تصوره عن العمل، حتى وجدته يجد لذته في العمل، يشعر بكيانه واستقراره النفسي، يشعر بمسؤوليته نحو نفسه ونحو الآخرين من حوله حين يكون في عمله، هذا الشاب رأى في العمل أكبر قيمة يمكن أن يحصلها في هذه الحياة، فحفر لنفسه مكانًا متميزًا في عمله، وإن كان يثقل على نفسه كثيرًا في هذا العمل، لدرجة أنه يقع في بعض الأخطاء، إلا أنه يحاول ويحاول، ولم يعرف أبدًا كلمة "لقد عجزت"..

تحية لهذا النموذج، وتحية لكل إنسان يعرف السبب وراء عمله، ويحدد جيدًا هدفه من عمله، فاسأل نفسك سريعًا: لماذا أعمل؟ قبل أن تفاجأ أنك تعمل بلا سبب حقيقي، ودون أي هدف من هذا العمل.

السيرة الذاتية

حكمة الاسبوع

مقال

رأيك يهمنا

ما رأيك فى مقولة "أن وراء كل رجل عظيم إمراة"؟
 
اجمالى المشاهدة: 2495

من المنتدى