اعرف نفسك وطور ذاتك على الفيسبوك

حلقة الأسبوع

حلقة الاسبوع

ابدأ بنفسك 2011



Error
  • عطب عند تحميل بيانات التغذية الإخبارية

موهبتك أعطها حقها

اذا كان للأرض دفائنها التي تفوح منها رائحة الكنوز , وللبحر لؤلؤه الذي يرحل من أجله الغواصون إلى قيعان البحار , فإن الموهوبين هم قناديل الأمة الراعشة ونوارسها المعلقة بنياط قلوبها .

لأنهم الثروة الحقيقية للامم والشعوب , فعلى أكتاف هؤلاء المبدعين قامت المدنيات ,وبإبداعهم شمخت الحضارات , وبمواهبهم ارتقت البشرية جمعاء , فلاالذهب الأسود ولا الأصفر, ولا كنوز الأرض كلها يغني الأمة أو يدفعها إلى التقدم , وتجاوز الصعاب ,ولكن الذي يغنيها ويرفعها إلى سدّة الرقيّ الحقيقي , ويجعل لحياتها معنى كريما هم أصحاب المواهب , فلهم في كل مجال موقع متميّز , ففي التعليم لهم بصماتهم , وفي الصحة يُبَلْسِمون الجراح ويخففون عن المرضى معاناتهم , وفي الفضاء يسابقون البرق في خيالاتهم التي صارت حقيقة , وفي العلوم جعلوا الحلم واقعا .

لأن الابداع مزيج من القدرات والاستعدادات والخصائص الشخصية التي إذا ما وجدت في بيئة مناسبة يمكن أن ترقى بالعمليات العقلية إلى أعلى عليين , الأمر الذي بتمخض عنه إبداعات أصيلة وجديدة , سواء بالنسبة للفرد أوللمؤسسة أو للمجتمع , أو للبشرية بأسرها , فالانسان المبدع إنسان متميّز في خصائصه ومزاياه , ولعلّ الانفجار المعرفيّ الذي تتفتق عنه أذهان الموهوبين في عالم اليوم في المجالات المعرفية كافة , والتقدم الذي تتسارع خطاه على وقع الحياة العلمية والاقتصادية والاجتماعية والتقنية أوجد عند سكان هذا الكوكب حاجات متزايدة تتعاظم يوما بعد يوم.

الأمر الذي دفع المربين إلى زيادة الاهتمام بالطلبة الموهوبين في المدارس والجامعات , لتأهيلهم ليكونوا قادرين على التعامل مع هذا الكم الهائل من النتاج العلمي المذهل , علّهم يوجدوا الحلول الناجعة لما ترتب على هذا الإنفجار المتزايد في عالم اليوم من مشاكل صحية واجتماعية تحتاج إلى حلول , ومن أقدر من الموهوبين في تلمّس هذه الحلول , والتعامل مع المشكلات, فلديهم الاهليّة التي تمكنهم من التغلب على مشكلات مجتمعاتهم , ولديهم الدافعية التي تشعل حماستهم ليواصل أحدهم العمل ليل نهار فينجزه على أحسن ما يكون الإنجاز , ويملكون الاستقلالية في معالجةالمشكلات الفنية أو العلمية التي تعترض سبيلهم , كماأن الأصالة في التفكير الذي حباهم الله إياه والمثابرة التي تميزت بها عزائمهم , التي لا تعرف الكلل أو الملل , كل ذلك يجعلهم قادرين على تغييرأساليبهم في التعامل مع الاشياء على ضوء المعطيات الجديدة بعيدا عن الجمود والنمطية .

فالموهوب إنسان سريع الملاحظة , قادر على أن يحيط بما يضطرب في مجتمعه من قضايا وهموم وقادر على استكشاف المجهول , والإهتداء الى الحلقة المفقودة , وقدرته هذه تدفعه إلى أن يتجاوز المحسوس الى عالم التجريد والخيال , وفي الوقت نفسه يمارس النقد البناء الذي يُعلي من شأن الأمة بحس مسؤول وثقة بالنفس عالية , وقدرة لا حدود لها في وزن الأمور وخوض الصعاب , لأن المهمات الصعبة لا تفزع هذا الموهوب , ولا يستنيم عند وقع خطاها .
واذا كان الموهوبون رأسمال الأمة وثروتها الحقيقية فإن رعايتهم واجبة وتلبية حاجاتهم التربوية تصبح غاية وزارات التربية والتعليم والتعليم العالي في كل بلد , رعاية لقدراتهم المتميّزة , وسماتهم الفائقة ,بحيث يكون لهم مناهج خاصة بهم , ومعلمون أكفياء يفجرون طاقاتهم ,ويأخذون بأيديهم لتنمية الجوانب المختلفة من مواهبهم , سواء أكانت جسمية أو عقلية أو نفسية , فهم روّاد المستقبل , وطليعة الأمة ورأسمالها , ويبقى على كل موهوب واجب مقدس نحو موهبته بأن يعطيها حقها في الكشف والابداع , ويسخرها في خدمة أمته وشعبه؛

 

ورحم الله أمير الشعراء اذ يقول :
أمة ينتهي البيانُ إليها وتؤول العلومُ والعلماءُ
فهي ما حثَّتْ الركابَ لأرض جاور الرشدُ أهْلَها والذكاءُ

 

السيرة الذاتية

حكمة الاسبوع

مقال

رأيك يهمنا

ما رأيك فى مقولة "أن وراء كل رجل عظيم إمراة"؟
 
اجمالى المشاهدة: 578

من المنتدى